اختلاطات داء السكري 2

اختلاطات داء السكري

اختلاطات داء السكري طويلة الأمد

إكمالاً للجزء الأول من هذا البحث نتابع معكم:

تزيد الإصابة بمرض السكري المزمن من احتمالية تطور بعض المضاعفات والمشاكل الصحية على المدى الطويل، وتتعلق جميع اختلاطات داء السكري طويلة الامد بالطريقة التي يؤثر فيها ارتفاع مستوى السكر في الدم في الأوعية الدموية، و بالتالي يمكن القول أنّ ارتفاع نسبة السكر في الدم يزيد من خطورة تلف الأوعية الدموية الصغيرة والكبيرة في الجسم .

ان اعتلال الكلية السكري من اهم اختلاطات داء السكري و كذلك من اهم أسباب المراضة والوفيات , وهو الان احد اشيع أسباب الفشل الكلوي في المرحلة النهائية في الدول المتقدمة .

وينتج اعتلال الكلية السكري عن ارتفاع مستويات السكر في الدم على مدى فترة طويلة، والذي يسبب خللاً في وظائف الكليتين حيث يبدأ الجسم في فقدان البروتين عن طريق البول، ولا تستطيع الكليتان إزالة الفضلات من الدم، كما أنّ الكلية لا تتمكن من الحفاظ على مستويات السوائل في الجسم.

ومن الجدير بالذكر أنّ التدخين، و كذلك التقدم في العمر، والسمنة، والالتهابات المزمنة، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الدهون في الدم تُعدّ من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة باعتلال الكلية السكري.

وتضم أعراض اعتلال الكلية السكري

  • انتفاخ الكاحلين والقدمين والساقين، أو اليدين بسبب احتباس الماء
  • قتامة لون البول
  • ضيق التنفس
  • التعب بسبب نقص الأكسجين في الدم
  • الغثيان أو التقيؤ
  • الشعور بطعم معدني في الفم.

 

عوامل الخطورة لتطور اعتلال الكلية السكري

  • الضبط السيء لغلوكوز الدم
  • طول مدة الإصابة بالداء السكري
  • فرط ضغط الدم الموجود مسبقاً
  • وجود اختلاطات وعائية دقيقة أخرى
  • القصة العائلية لاعتلال الكلية السكري
  • القصة العائلية لفرط ضغط الدم .

اعتلال الكلية السكري

يؤدي فرط  سكر الدم الى زيادة الجريان الدموي الشبكي والاستقلاب وله تأثيرات مباشرة على الخلايا الشبكية البطانية وما حول الخلايا والتي يؤدي فقدها الى اضعاف التنظيم الذاتي الوعائي. وتكون النتيجة حدوث جريان دموي غير مسيطر عليه يزيد انتاج المواد الفعالة وعائيا وتكاثر الخلايا البطانية . وهذا ما يؤدي الى انغلاق الوعية الشعرية . تؤدي هذه العملية الى نقص اكسجة مزمن في الشبكية وتحريض انتاج عوامل النمو بما فيها عامل النمو البطاني الوعائي الذي يعمل عن طريق كيناز البروتين C  على تنبيه نمو الخلايا البطانية (مسبباً تشكل أوعية جديدة ويزيد النفوذية الوعائية مسبباً اذية نضحية .

وهو اشيع سبب للعمى عند البالغين بين 30-65 سنة في الدول المتقدمة.

 

المظاهر السريرية

  • أمهات الدم المجهرية
  • النزوف الشبكية
  • النضحات
  • بقع القطن والصوف
  • التبدلات الوريدية
  • تشكل أوعية جديدة
  • النزف امام الشبكية
  • نزوف الزجاجي
  • التليف

الوقاية

  1. ضبط سكر الدم

ان ضبط السكر الجيد خاصة في السنوات الأولى بعد تطور الداء السكري ينقص خطر تطور اعتلال الشبكية . ان التشخيص الباكر الذي تتبعه معالجة فعالة امر هام خاصة عند مرضى النمط 2 من الداء السكري .

  1. التحري

ان التحري المنتظم عن اعتلال الشبكية السكري امر ضروري عند كل المرضى السكريين لكن له أهمية خاصة عند المرضى الذين لديهم عوامل خطورة .

وتشمل عوامل الخطورة

  • البداية الباكرة للداء السكري وطول مدته
  • فرط ضغط الدم
  • الضبط السيء لسكر الدم
  • الحمل واستخدام حبوب منع الحمل الفموية
  • التدخين واستهلاك الكحول الشديد
  • وجود دلائل على اعتلال الاوعية الدقيقة في مكان اخر خاصة عند المرضى المصابين باعتلال الاعصاب والبيلة البروتينية .

ان الخيارات المفضلة للتحري هي أنظمة التصوير الرقمي أو تنظير العين بواسطة الفحص المجهري البيولوجي المجسم .

التدبير :

بواسطة التخثير الضوئي الشبكي.

 

  • اعتلال الأعصاب السكري

يُعدّ اعتلال الأعصاب السكري اضطراباً عصبياً يتطور عادةً مع مرور فترة طويلة من الإصابة بالسكري، وقد يتسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم بتعرض الألياف العصبية في أنحاء الجسم للضرر، مما يؤثر نتيجة لذلك في قدرة الأعصاب على نقل الإشارات العصبية، إضافة إلى تقليل كمية الأكسجين التي يتم توفيرها للأعصاب، مما يضعف من قدرتها على العمل بشكل صحيح .

المظاهر السريرية

  • اعتلال الاعصاب الحسية المتناظر

أشيع العلامات التي تشاهد بالفحص السريري هي نقص ادراك حس الاهتزاز في القسم القاصي و كذلك اختلال كل اشكال الحس الأخرى يأخذ توزع الجورب والقفاز وفقد المنعكسات الوترية في الطرفين السفليين .

تسيطر الشذوذات الحسية على الصورة السريرية وتشمل الاعراض المذل في القدمين ونادرا في اليدين والالم في الطرفين السفليين وحس الحرق في اخمص القدمين وفرط الحس الجلدي والمشية الشاذة وتترافق غالبا مع حس النمل في القدمين . يتطور ضعف العضلات وهزالها في الحالات المتقدمة فقط لكن خلل وظيفة الاعصاب الحركية تحت السريري امر شائع .

تظهر الاختبارات الفيزيولوجية الكهربائية بطء النقل الحسي والحركي وتكون اختبارات التحسس للاهتزاز والعتبات الحرارية شاذة .

 

  • اعتلال الاعصاب الحركية السكري غير المتناظر

يسمى أحيانا الضمور العضلي السكري وهو يتظاهر على شكل ضعف شديد ومترق مع هزال العضلات الذاتية في الطرفين السفليين. وهو يترافق بشكل شائع مع الم شديد يتم الشعور به بشكل أساسي في الوجه الامامي للساق كما ان فرط الحس والمذل شائعان .

يمكن ان تغيب المنعكسات الوترية في المناطق المصابة . ورغم ان الشفاء يحدث عادة خلال 12 شهر فان بعض العجز يصبح دائماً .

 

  • اعتلال الاعصاب الأحادي

قد تتأثر الوظيفة الحسية او الحركية ضمن عصب وحيد محيطي او قحفي واعتلالات الاعصاب الاحادية تكون شديدة وسريعة البداية وهي تشفى بالنهاية . أشيع الاعصاب التي تصاب هي العصبان القحفيان الثالث والسادس حيث يؤدي ذلك الى الشفع . والعصب الوركي والعصب الفخذي.

يصاب العصب الزندي بشكل اقل شيوعاً . ويسبب انضغاط العصب المأبضي الوحشي أحيانا هبوط القدم .

 

  • اعتلال الأعصاب المستقلة

قد تصيب بشكل بارز الاعصاب الودية او اللاودية في جهاز واحد او اكثر . ورغم ان اعتلال الاعصاب المستقلة يمكن ان يصيب فعليا كل أجهزة الجسم عند مريض واحد لكن تميل الإصابة لان تكون متفرقة .يموت 30-50% من المرضى خلال 10 سنوات من تطور الاعراض الواضحة لاعتلال الاعصاب المستقلة ومعظم الوفيات تنجم عن التوقف القلبي التنفسي المفاجئ مجهول السبب .

المظاهر السريرية

  • القلبية الوعائية

هبوط ضغط الدم الوضعي

تسرع القلب أثناء الراحة

  • المعدية المعوية

امتلاء البطن والغثيان والاقياء

اسهال ليلي مع او بدون سلس برازي

امساك بسبب ضعف الكولون

  • البولية التناسلية

صعوبة التبول و سلس البول

العنانة والدفق الرجوعي

  • الغدية العرقية

التعرق الذوقي

التعرق الليلي دون نقص سكر الدم

  • المغيرة لقطر الاوعية

الشعور بالبرودة بالقدمين

وذمة الأجزاء الدانية

تشكل الفقاعات

 

  • القدم السكرية

تُعدّ قدم السكري أكثر التهابات العظام والأنسجة الرخوة شيوعاً لدى مرضى السكري

ويمكن أن تتراوح مضاعفات قدم السكري من التهاب النسيج الخلوي إلى التهاب العظم والنقي المزمن .

تحدث تقرحات القدم نتيجة للرض عند وجود اعتلال الاعصاب او امراض الاوعية المحيطية مع الخمج الذي يحدث كظاهرة ثانوية لتقرح البشرة الواقية . وفي معظم الحالات تكون المكونات الثلاثة متورطة لكن قد يكون اعتلال الاعصاب او الاقفار بارزين في بعض الحالات .

ان اشيع سبب للتقرح هو وجود صفيحة من الجلد المتثفن التي يحدث تحتها نخر الانسجة ثم يبرز هذا التنخر في النهاية الى السطح .

القدم السكرية

أعراض القدم السكرية

  • تورم في القدم والكاحل.
  • إحمرار.
  • جروح مفتوحة (Open lesions).
  • شقوق (Cracks).
  • قروح مفتوحة (Sores).
  • صديد (Pus).
  • ألم في الكاحل.
  • رائحة كريهة لا تختفي.
  • فقدان الشعور بالقدم.
  • خدران أو إحساس بالوخز.
  • تلون لون البشرة.
  • تغير درجة حرارة القدم.
  • خطوط حمراء.
  • جروح مع أو بدون نزيف.
  • أظافر مصابة بالفطريات.
  • شقوق جافة في الجلد أو حول الكعب.
  • تؤدي القدم السكري في بعض الأحيان إلى ظهور العدوى التي بدورها تؤدي الى:
  • قشعريرة.
  • احمرار.
  • حمى.
  • سكر دم غير منضبط.

 

تدبير قرحات القدم السكرية

  • التأكد من الضبط الجيد للسكري
  • إزالة الجلد المتثفن
  • معالجة الخمج
  • تجنب حمل الوزن
  • ضبط الوذمة
  • اجراء تصوير الاوعية للتأكد من إمكانية اجراء الجراحة الوعائية التصنيعية عندما يستطب ذلك .

 

الوقاية

إن أفضل وسيلة لحماية القدمين هو ضبط معدل السكر في الدم في المستوى الطبيعي أو قريباً منه. إضافةً الى :

  • التحقق من القدمين كل يوم ولعدة مرات.
  • حماية القدمين من الحرارة المرتفعة والمنخفضة.
  • الحفاظ على تدفق الدم إلى القدمين.
  • ارتداء الحذاء والجوارب بشكل يومي.
  • الإهتمام بمسامير اللحم والكاحل.
  • تقليم أظافر القدمين.
  • اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية.
  • غسل القدمين بالماء الدافىء وتنشيفها يوميًا.

 

  • مشاكل الفم واللثة

يزيد مرض السكري غير المسيطر عليه من خطر الإصابة بالتهاب اللثة، الذي يُعدّ سبباً رئيسياً لفقدان الأسنان، ويرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

  • ارتفاع ضغط الدم

يُعدّ ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري من النوع الثاني جزءاً من متلازمة التمثيل الغذائي، وهي حالة تشمل السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية، ويجدر القول أنّ كلاً من ارتفاع ضغط الدم والسكري قد يكون لهما بعض الأسباب الأساسية المشتركة فهما يشتركان في بعض عوامل الخطر. كما أن كل منهما يسهم في تفاقم أعراض المرض الآخر. ونظراً لأن ارتفاع مستوى السكر في الدم يسبب تلف الأوعية الدموية والكلى التي تلعب دوراً رئيسياً في الحفاظ على ضغط الدم مما يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم. ومن الجدير بالذكر أن مرض ارتفاع ضغط الدم يعد مرضاً صامتاً مما يعني أنه قد لا يسبب ظهور أعراض واضحة ومحددة تساعد في الكشف عنه .

  • المضاعفات الجلدية

يُعدّ مرضى السكري أكثر عرضة للإصابة بالعدوى وتحديداً عدوى القدم، والعدوى الفطرية، وعدوى المسالك البولية، نظراً لأنّ ارتفاع مستويات السكر في الدم يمكن أن يضعف دفاعات الجهاز المناعي للمريض،وتضم المضاعفات الجلدية لدى مرضى السكري ما يلي:

 عدوى الجلد: يزيد مرض السكري من فرصة الإصابة بعدوى الجلد، الذي يسبب ظهور العلامات والأعراض التالية

سخونة الجلد والشعور بالألم، والطفح الجلدي، والحكة، والبثور الصغيرة في بعض الأحيان، أو ظهور إفرازات بيضاء تشبه الجبن، ويمكن أن تحدث العدوى الجلدية في أي منطقة من الجسم بما في ذلك بين أصابع القدمين، وحول واحد أو أكثر من الأظافر وفروة الرأس.

 تصلب الجلد

تسبب هذه الحالة زيادة سمك الجلد على ظهر اليدين وصعوبة تحريك الأصابع، كما قد تمتد مشكلة البشرة القاسية والسميكة والمنتفخة لتظهر على الذراعين والساعدين، والجزء العلوي من الظهر والكتفين والعنق، وفي بعض الأحيان قد ينتشر الجلد السميك على الوجه والكتفين والصدر، وفي حالات نادرة يمكن أن يظهر الجلد السميك فوق الركبتين أو الكاحلين أو المرفقين، مما يجعل من الصعب مد الأطراف وتحريكها أو ثنيها.

بقع شين

تسبب هذه الحالة ظهور بقع وأحياناً خطوط على الجلد، وخاصة الساقين، وتُعرف هذه الحالة أيضاً باعتلال الجلد السكري , وفي حالات نادرة قد تظهر هذه البقع على الذراعين أو الفخذين أو الجذع أو أي مناطق أخرى من الجسم، وفي الغالب تكون البقع بنية ولا تسبب أي أعراض وتبدأ هذه البقع والخطوط في التلاشي بعد 18-24 شهراً في العادة، إلا أنّها في بعض الحالات قد تستمر مدى الحياة.

السكري غير المضبوط

طرق الوقاية من اختلاطات داء السكري

هناك العديد من الطرق التي من شأنّها أنّ تقلل نسبة تطور اختلاطات داء السكري، ونذكر من هذه الطرق  على سبيل المثال :

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لمدة ثلاثين دقيقة لخمسة أيام في الأسبوع.
  • اتباع حمية غذائية صحية.
  • انقاص الوزن الزائد.
  • السيطرة على نسبة الكوليستيرول في الدم.
  • السيطرة على ضغط الدم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الإلتزام بأخذ الأدوية الموصوفة من الطبيب.

 

في النهاية يمكن القول بأن الإصابة بالداء السكري قد لا يمكن منع حدوثها ولكن ممكن التقليل كثيراً من أضراره الكبيرة وذلك باتباع نظام غذائي مع العلاج الدائم والمنتظم

 

دمتم بخير

 

إعداد: د. آية شادي صقر

اختلاطات داء السكري اختلاطات داء السكري طويلة الأمد إكمالاً للجزء الأول من هذا البحث نتابع معكم: تزيد الإصابة بمرض السكري المزمن من احتمالية تطور بعض المضاعفات والمشاكل الصحية على المدى الطويل، وتتعلق جميع اختلاطات داء السكري طويلة الامد بالطريقة التي يؤثر فيها ارتفاع مستوى السكر في الدم في الأوعية الدموية، و بالتالي يمكن القول أنّ ارتفاع نسبة السكر في الدم يزيد من خطورة تلف الأوعية الدموية الصغيرة والكبيرة في الجسم . اعتلال الكلى ان اعتلال الكلية السكري من اهم اختلاطات داء السكري و كذلك من اهم أسباب المراضة والوفيات , وهو الان احد اشيع أسباب الفشل الكلوي في المرحلة النهائية…

عناصر المراجعه :

تقييمك للموضوع

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتين !

عن ayasaker

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مرض النقرس – داء الملوك

مرض النقرس – داء الملوك عندما تزداد نسبة حمض اليوريك في الدم، ...

%d مدونون معجبون بهذه: