الرئيسية / تكنولوجيا / نظام الباكس PACs

نظام الباكس PACs

نظام الباكس PACs:

التسمية هي اختصار عبارة : Picture archiving and communication system أو أرشفة الصور ونظام تواصل (اتصال).

هو نوع من نظام أتمتة معلومات ملفات المرضى الشعاعية لسهولة الوصول عن بعد، يهم العديد من الاختصاصات الطبية لأنه يأتي بالتكامل مع عدة تطبيقات (منها RIS).

الفكرة العامة: الباكس هو عبارة عن سيرفر ذو سعة تخزين هائلة لتخزين كل ما هو فحوص شعاعية للمرضى، بصيغة DICOM ، من صور بسيطة، صور ظليلة بأنواعها (هضمية، بولية، وعائية (من ضمنها التداخلية))، إيكوغرافي، طبقي محوري، PetScan، ومضان، ماموغرافي، بانوراما، كثافة عظمية، رنين مغناطيسي .. إلخ؛ وتأمين الوصول إليها بنفس المؤسسة من عيادة أو أقسام مشفى أو عن بعد، عن طريق شبكات محلية سلكية – لاسلكية، وحتى عن طريق شبكات مؤمنة VPN، أو حتى عن طريق الإنترنت لأبعد مسافة ممكن تحقيق اتصال أنترنت بينهما. والحصول على أفضل جودة ممكنة للصور ومعالجتها.

هذه التقنية تبنتها العديد من الشركات الرائدة وأشهرها Carestream healthcare من Kodak، هذه الشركات توفر تطبيقاً يعمل ضمن بيئة ويندوز (الأكثر انتشاراً) بجهاز ذو مواصفات عالية مع اتصال بشبكة محلية مع السيرفر الأساسي (وكما أسلفنا ممكن الوصول بالعديد من الخيارات الأخرى حسب الإمكانيات المادية والتقنية المتوافرة للمؤسسة) بالطبع تحت شروط حماية وأمان عالية (للتحقق من سرية نقل الملفات كونها معلومات طبية للمرضى ممنوع تداولها خارج الإطار الطبي المعمول لأجله).

يوفر هذا التطبيق تخزين وأرشفة الفحوص الشعاعية للمرضى وإمكانية الوصول السريع إليها في أي وقت بطريق البحث عن الأرشيف بالاسم أو الرقم التسلسلي أوالتاريخ وتجميع وترتيب كل الفحوصات التي تخص مريضاً معيناً في ملف خاص به والرجوع السريع إليها للمقارنة مثلاً، بالإضافة إلى إمكانية الربط مع تقنيات وطرفيات وبرمجيات أخرى مثل:

– طابعات اختصاصية (أشهرها Xerox) لإخراج صور الفحوصات المطلوبة بالصيغ المختلفة.

– ماسحات اختصاصية لتحويل الصور النمطية القديمة إلى أرشيف  DICOM.

– قارئات الأقراص الليزرية ووحدات التخزين الخارجية لاستيراد أرشيف المرضى المعمول مثلاً في عيادات أخرى ودمجها ومقارنتها مع أرشيف المريض المحلّي.

– ناسخات الأقراص الليزرية ووحدات التخزين الخارجي لتصدير أرشيف المرضى بطريقة يسهل معها تبادل الملفات وتسليمها للمريض مثلاً للاستشارة الخارجية أو لأغراض أخرى.

– برامج وأدوات التعرف على الصوت Speech recognition/ Reconnaissance vocale وكتابة التقارير الطبية ودمجها بملف المريض.

توفر بالطبع هذه التطبيقات سهولة تعامل كبيرة مع أرشيف المرضى كتصدير ملف الصور بصيغة JPEG  وغيره واستخدام تقنية إعادة التشكيل ثلاثي الأبعاد متعدد الاستخدامات.

 

ما هو هذا النظام تقنياً:

Picture Archiving and Communication System

لا بد من الإشارة إلى محرر النص الأصلي المهندس علي علوش (مهندس أدوات طبية).

(رابط للموضوع الأصلي: http://www.hayaa.org/hayaa/guestfree/2049-pacs).

 

أولاً: هو نظام حاسوب آلي متكامل يقوم بتخزين وعرض الصور الطبية (صور الأشعة), وهو متكامل مع الأجهزة الرقمية لأخذ الصور وعرضها، فهو نظام يرتبط مع الأنظمة المعلوماتية الطبية الأخرى كأنظمة المستشفيات HIS و نظام إدارة معلومات الأشعة  . RIS

اِن نظام تخزين وتناقل الصور (PACS) يساعد أي طبيب في المستشفى على معاينة صور الأشعة وتقاريرها لأي مريض ، ومن أي مكان في المستشفى، كما أصبح بالامكان أن يشاهد الصور أكثر من طبيب ومن أكثر من مكان في الوقت ذاته.

 

ثانياً: الأجزاء الأساسية التي يتألف منها النظام:

عناصر التقاط الصور (Image Acquisition Components):

و هي الأجهزة المسؤولة عن انتاج الصور الطبية كالCT Scan , MRI , Ultrasound و التصوير النووي (SPECT/PET)  التي تنتج الصور الرقمية, و تجهيزات التصوير الشعاعي الأخرى غير الرقمية, ولكن لا بد من تحويل صورها الى صور رقمية ليصبح بالإمكان تخزينها و تناقلها عبر هذا النظام.

1- متحكم جمع المعلومات (PACS Controller)

يعتبر المحرك الأساسي لنظام الباكس, فهو ينظم عملية تبادل ونقل المعلومات بين عناصر التقاط الصور و نظام السيرفر و الأرشيف.

2- نظام السيرفر و الأرشيف (Database server and archiving system)

يضمن هذا الجزء أن كل الصور تجمع و تخزن أوتوماتيكياً في المكان الصحيح, مع إمكانية الرجوع اليها فوراً و عبر معايير مختلفة (مثلاً اسم المريض, المستشفى, التاريخ, الطبيب المعالج)..

3- محطات عمل لمشاهدة الصور (Workstations)

تتألف هذه المحطات من حواسيب متصلة بشاشات، مهمتها عرض المعلومات المخزنة في السيرفر, كما تحتوي على mouse & key board يستطيع من خلالها الطبيب تفحص الصور و كتابة الملاحظات والتقارير, و بالتالي فقد حلت هذه المحطات مكان الصندوق الضوئي (Négatoscope) المستخدم لقراءة الأفلام الشعاعية.

4- شبكة اتصال وبنية تحتية (Network)

إن عملية تبادل الصور بين مختلف أجزاء الPACS هي عبارة عن كم هائل من المعلومات والبيانات التي تسبب ضغطاً و حمولة زائدة على الشبكة (Network) مما يؤدي الى انخفاض سرعة نقل المعلومات. و من ناحية أخرى فان الوصول الفوري لهذه الصور من أي محطة عمل هو من أبرز مميزات الPACS, لذلك فان الأمر يتطلب شبكة ذات مواصفات خاصة, ان من حيث نوع الكابلات والمحولات (Ethernet Switch) أو في كيفية توزيع أجزاء النظام المختلفة.

 

ثالثاً: إيجابيات و سلبيات هذا النظام:

بعد أن تم استعراض لنظام الباكس و الأجزاء التي يتألف منها باختصار, يبقى هناك سؤالين لا بد من الاجابة عليهما, الأول هو: ما هي الفائدة من هذا النظام؟ و الثاني هو: لماذا لا تزال هناك مستشفيات تعتمد الأفلام البدائية في التصوير الشعاعي ؟.

أولاً: الايجابيات:

  • انخفاض كلفة الصورة، لأنه بوجود الباكس يمكن الاستغناء عن الأفلام بالقرص المدمج CD , بالاضافة الى أرشيف الأفلام الذي يتطلب مكاناً لحفظ الصور، كذلك الحاجة إلى الموظفين المسؤولين عن إدارة قسم الأرشيف.
  • ازدياد مستوى الانتاجية في المستشفى بارتفاع سرعة سير العمل. ففي المستشفى التي تعتمد التصوير الكلاسيكي يجب أن توزع الأفلام على مختلف الأقسام بعد الانتهاء من عملية التصوير و ذلك لعرضها على الأطباء المعنيين, على عكس الباكس الذي يعطي الامكانية للوصول الى الصور فور الانتهاء من عملية التصوير.
  • انخفاض الوقت اللازم للبحث في الأرشيف مما يرفع من مستوى رضا المريض.
  • هذا النظام يوفّر أدوات فعالة في محطات العمل مما يحسن في رضا فنيي و أطباء الأشعة.

ثانياً: السلبيات:

  • يعتبر مشروع الباكس مشروعاً ذا تكلفة عالية ، على الرغم من انخفاض أسعار مكونات الكومبيوتر ووحداته المساعدة, و بالتالي فان جني الأرباح من النظام لن يكون الا بعد عدة سنوات من شرائه مما يفسّر النظرة المتخوفة من موضوع الباكس في بعض المستشفيات.
  • ان التغيير الذي يحدثه الباكس في آليات و سير العمل ، يمكن أن يواجه بسلبية من قبل بعض الأطباء والفنيين الذين لا يحبذون التغيير, لأنهم سيكونون بحاجة الى مقدمات و تدريبات إضافية ليتمكنوا من العمل على برنامج الباكس.
  • يفضل النظام الجديد و حلول الصور الرقمية مكان الصور العادية, أصبح بالإمكان الاستغناء عن الأرشيف القديم للصور, الأمر الذي يتطلب تواجد مهندس لحل الأخطاء والمشاكل التي قد تحدث بشكل يومي و لتفادي تعطّل النظام.

في المحصلة, ان فوائد الباكس واضحة و جلية و لكن يبقى هناك بعض المخاوف التي يجب على الشركات المصنّعة و المسوّقة أن تعمل على حلّها، الى جانب التطوير والتحسين التقني الذي تعمل عليه بتواصل, هذا اذا ما أرادت أن تضاعف عدد الأنظمة الموجودة في المستشفيات والمؤسسات الطبية.

 

رابعاً: التطورات و الاتجاهات المستقبلية للPACS:

ان نظام الباكس يتجه لتحقيق تقدم اضافي في مجال الاتصالات المتعلقة بالطب الشعاعي (Teleradiology) ، وذلك لأن المستشفيات و المؤسسات الطبية أصبحت أكثر تقارباً و تعاوناً من ذي قبل. وأصبح بإمكان من يحمل الأجهزة الخلوية الذكية التي تتميز بترجمة الأحجام و العرض الثلاثي الأبعاد (3D) أن يتصفّح, الى جانب مواقع الانترنت, الصور الشعاعية الطبية. و بالتالي فلا حاجة الى أن يسافر الأطباء الى مكان تواجد المرضى, ولا العكس، لأن الطبيب يستطيع أن يتلقى الصور و التقارير لمرضاه مباشرة عبر هاتفه النقاّل من المستشفى التي يخضعون فيها للعلاج.

 

هذا التقدم يمكنه أن يدعم فكرة السجل الصحي الالكتروني EHR الذي يناقش حالياً في عدد من بلدان العالم. و تعتبر بطاقة المريض (Patient Card) المرفقة بالشريحة الالكترونية إحدى أهم آثار هذا السجل، والتي يتم عبرها حفظ ملف المريض. و حالياً العمل جار لتطوير هذه البطاقة لتصبح قادرة على استيعاب الصور الطبية لتكون عبارة عن جزء متنقل من نظام الباكس.

في النهاية لقد أصبح الباكس جزءاً أساسياً ولا يمكن أن يتجزأ عن البيئة الطبية الحديثة, وهو في طريق تحقيق إنجازات هامة في المستقبل.

عن المحرر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: